القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الالياذة وحرب طروادة..... اسطوريا














ملحمة الالياذة هي التي كتبها الشاعر هوميروس لم يتكلم كثيرا عن نسبه فى اعماله اسمه يعني الاسير او الرهينة وسبب التسمية ان اهل قبرص اخذوا والده كأسير.
 تم تدوين الالياذة فى القرن السادس ق.م فى عهد الحاكم اليوناني بيزستراتوس بعد ان كانت تحكي شفهيا. 
 تبدأ الالياذة بزواج بليوس وثيتيس: بليوس كان واحد من الابطال اليونان وزيوس اختار له ان يتزوج من ثيتيس. ثيتيس كانت حورية ماء ووعدها زيوس انها ستنجب ولد من بيليوس وهو الذي سينتصر على مدينة طروادة. قبلت ثيتيس عرض زيوس وتزوجت من بيليوس وتم عمل عرس لهم حضرته جميع الارباب ولم يتم دعوة الربة اريس ربة الشقاق والنزاع فغضبت اريس حينما علمت بالعرس وانها لم تدعو له فجاءت العرس ومعها تفاحة ذهبية والقت بالتفاحة علي منضدة يجلس عليها 3 ربات هن:-
هيرا : زوجت زيوس تتميز بالجاه والسلطان وهي الملكة لكل الالهة.
اثينا :ربة الحكمة وراعية الابطال.
افروديت : ربة الجمال والحب عند اليونان وكانت جميلة.
 كان مكتوب علي التفاحة الي افضلكن. بدأت تنشأ الخلافات بين الربات الثلاثة كل واحدة تري انها الافضل وانها من تستحق التفاحة الذهبية.عندما رأي زيوس ان العرس قد انقلب اصدر قرار بوقف النزاع والخلافات وبعدها ينظرون الي قصة التفاحة. بعد انتهاء العرس اختار زيوس واحد من البشر يتميز بالعدل والنزاهة لكي يكون حكم بين الربات الثلاثة وهو باريس ابن ملك طروادة حاول باريس ان يكون دبلوماسي وامر تقسيم التفاحة بينهم ولكن زيوس رفض ذلك وقال له ان يختار ربة واحدة تكون هي الافضل. بدأ باريس بالتفكير وطلب ان يري كل ربة من الربات وكل واحدة كانت تجهز لعرضا:-
هيرا عرضت عليه ان يكون ملك على اسيا مقابل فوزها بالتفاحة. اثينا عرضت عليه ان يكون اعظ الابطال وان يتصف بالحكمة. افروديت عرضت عليه شبيهتها فى الجمال من البشر. اختار باريس افروديت وتم اعلان انهاهي الفائزة بالتفاحة الذهبية.. وطلب منها ان يري تلك الفتاة وان تحكي له عنها. ارادت الربتان الاخرتان ان تنتقما من باريس ومن مدينة طروادة كلها. ذهب باريس لاستلام جائزته الفتاة الجميلة وكانت هيلين ملكة اسبارطة ولكنها كانت متزوجة من القائد اليوناني مينلاوس حاكم اسبرطة.
سيذهب باريس مع وفد الي اسبرطة ثم يخطف هيلين ويعود بها الي طروادة ....اما بليوس وثيتيس فى انتظار الطفل انجبوا ولدا فاختفي ثم الثاني واختفي حتي الطفل السادس ..فى يوم انجبوا الطفل السابع وكان بليوس يصلي للالهة ان تحفظ ذلك الولد وفى ليلة بيليوس رأي ثيتيس وهي تأخذ الولد وذهبت به الي نهر ستوكس وهو من الانهار الموجودة فى العالم السفلي الذي يحمل الموتى للعالم الاخر ومسكت ثيتيس الولد من كعبه حتلا لا يغرق وغطسته فى النهر حتي ياخد جسمه صفة المناعة ثم اخذت الطفل لتعمل طقس اخر وهو ان تضعه فى نار المدفأة حتي يكتسب صفة الخلود ولكن يأتي بيليوس بسرعة ويأخذ منها الطفل وهكذا يعلم كيف توفي باقى الابناء الستة يصبح هذا هو بطل حرب طروادة (اخليوس) وهو من سيذهب مع جيوش منيلاوس واخاه اجاممنون لشن الحرب على طروادة واستعادة هيلين فكان سبب الحرب هو خطف هيلين وذهب كل الامراء وملوك اليونان لاستعادة هيلين وكان قائد الحملة اخو منيلاوس الاكبر اجاممنون الذي كان متزوج من اخت هيلين.
وهذه هي الحرب التي تتحدث عنها ملحمة الالياذة (من الناحية الاسطورية )

ﺩ̲ﻧ̲يےﺂ̲ ﻣ̲ﺟ̅ﺩ̲يے

تعليقات