القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

بعض أسماء ملوك مصر القديمة و معانيها


عبرت الأسماء المصرية القديمة عن نزعة التدين الموجودة عند المصريين منذ بداية تاريخهم (طول عمرنا شعب متدين بطبعه) فمثلما نري الأن في أسمائنا المعاصرة كانت أغلب اسماء المصريين القدماء مرتبطة بالدين، و ده كان شيئ مشترك بين العامة و الملوك لكنه كان أكثر وضوحا في حالة الملوك نظرا لأرتباط الملك بالسلطة الدينية في المملكة، و قبل البدأ في عرض بعد نماذج أسماء أشهر ملوك مصر القديمة يجب توضيح أن أسماء الملوك المصريين كانت بتتكتب جوة شكل هندسي بيضاوي بيطلق عليه علماء الآثار "خرطوش" نظرا لتشابهه مع خرطوشة أو رصاصة البندقية، و الشكل ده كان غالبا بيرمز لأحاطة العالم بالملك و إحاطة الملك بالعالم و كمان كان ليه وظيفة عملية و هي تمييز رموز إسم الملك من بين باقي رموز النص المكتوب وسطه، حاجة كمان يجدر الإشارة ليها و هي أن غالبية الملوك كان ليهم إسمين، الإسم الأول هو إسم ال "سا – رع" و تعني إبن الشمس و ده كان لقب بيسبق إسم الميلاد اللي هو الإسم اللي اطلق علي الملك عند مولده، و الإسم الثاني هو إسم ال "نسو – بيتي" الذي يمكن ترجمته بملك مصر العليا و السفلي و كان بيسبق إسم التتويج اللي بيطلق علي الملك عند اعتلائه العرش، و دلوقتي هعرض عليكم بعض اسماء اشهر ملوك مصر.

1. خوفو : تكتب الصيغة المختصرة لإسم ذلك الملك الشهير بالشكل المعروف "خو.إف – وي" و هي تعني "هو يحميني" حيث أن الفعل "خوي" يعني "يحمي" بينما "ف" ضمير غائب عائد علي الأله بمعني "هو" و "وي" ضمير متعلق يعود علي الملك، و نلاحظ أن الياء في كلا من الضمير "وي" و الفعل "خوي" قد حذفت من الصيغة المختصرة، إما الصيغة الكاملة لأسم الملك فهي "غنمو – خو.إف – وي" و التي تعني "الإله خنوم يحميني"

2. خفرع : صاحب هرم الجيزة الأوسط، ينطق اسمه بالمصرية "خع.إف – رع" و تعني "فاليشرق الأله رع" حيث أن الفعل "خع" يعني "يشرق أو يسطع" و كما ذكرت فالفاء ضمير عائد علي الأله، و بالطبع فأن رع هو إسم الأله.

3. إمنمحات الأول : هو مؤسس الأسرة الثانية عشر و الأب الروحي للدولة الوسطي التي كانت من افضل فترات الرخاء في مصر، مقاطع إسم الولادة الخاص به في المصرية "إمن-إم-حات" و تعني "أمون في المقدمة" حيث أن "إمن" هو أسم الإله أمون و "إم" حرف جر تعني "في" و "حات" المقدمة أو الطليعة أو البداية، إما أسم التتويج الخاص به فهو "سحتب-إب-رع" و تعني "يرتاح قلب الأله رع" أو "فليرتاح قلب الإله رع" حيث أن "سحتب" فعل بمعني "يرتاح" و "إب" هو القلب بالمصرية القديمة.

4. أحمس : هو مؤسس الأسرة الثامنة عشر و الدولة الحديثة بطبيعة الحال، ينطق إسم الولادة الخاصة به في المصرية بالمقاطع التالية "إيعح-مس.و" و الذي يعني "القمر مولود" حيث أن "إعح" هي تسمية القمر في المصرية القديمة و الفعل "مس" فهو يعني "يلد"، و من الجدير بالذكر أن "إعح" هي الأصل اللغوي لكلمة "إياحة" في النشيد الرمضاني المعروف "وحوي يا حوي، إياحة"، حيث أن هذا النشيد عبارة عن تحوير لنشيد ديني مصري من الدولة الوسطي كان يتم به استقبال القمر الجديد من كل شهر، إما إسم التتويج الخاص بالملك فهو "نب – بحتي –رع" و تعني "سيد (الممتلك) لقوة الأله رع" حيث أن "نب" تعني "سيد" و "بحتي" "قوة" بالأضافة إلي أسم الإله رع.

5. حتشبسوت : إحدي أشهر ملكات مصر القديمة، إسم الولادة الخاص بها بالمصرية كالتالي "غنمت-إمن، حات – شبسوت" و هي يعني "خليلة (رفيقة) الإله أمون، المقدمة علي النبيلات" حيث أن "غنمت" تعني "رفيقة" مضاف إليها أسم الأله أمون، و "حات" تعني "المقدمة" كما ذكرت في أسم الملك إمنمحات، و "شبسوت" هي صيغة الجمع المؤنث من "شبس" التي تعني "نبيلة أو أميرة". إما إسم التتويج الخاص بها فقد كان "ماعت-كا-رع" و الذي يمكن ترجمته إلي "عادل قرين الإله رع" حيث أن "ماعت" هي الحق و العدالة في مصر القديمة و التي تأتي بهذا المعني إلي جانب إشارتها لإسم إلهة العدالة و الحق ماعت، إما "كا" فهو القرين و هو مصطلح يصعب شرحه في الديانة المصرية القديمة، و لكن يمكن إيجازه بأنه شيئ يشبه الروح التي تسكن جسد الإنسان في الحياة الأخري بعد وفاته، و هي شيئ يمتلكه الألهة و البشر علي حد السواء.

6. تحتمس الثالث : أعظم ملوك مصر العسكريين و صاحب الفضل في وصول الإمبراطورية المصرية لأكبر امتداد لها في تاريخها، يكتب إسم المولد الخاص به في المصرية كالتالي "جحوتي-مس.و" و التي تعني "الإله جحوتي مولود" فالأله جحوتي هو إله الحكمة و العلم في مصر القديمة إما باقي التركيب اللفظي للأسم فقد سبق شرحه في إسم الملك أحمس. إما أسم التتويج الخاص به فهو "من-خبر-رع" و الذي يعني "فالتبقي (فالتدوم) صورة الإله رع" حيث أن "من" تعني "يبقي أو يثبت أو يدوم" و "خبر" تعني "تجلي أو صورة أو هيئة"، و من المثير للذكر أن هذا الإسم قد اثار الرعب في أسيا الصغري طوال العصور القديمة و ذلك بسبب الحملات المتكررة للملك علي الأراضي الأسيوية، فقد بلغ من مدي نجاح هذه الحملات أن الأمهات قد أخذن يخوفن أبنائهم الصغار لحثهم علي تنفيذ أوامرهم بجملة "منخبريا علي الابواب" مثلما تثير الأمهات المصريات الأن فذع ابنائها بجملة "سأحضر لك أبو رجل مسلوخة" و منخبريا هي تحريف لأسم الملك "من-خبر-رع".

7. توت عنخ أمون : الملك الشاب الذي حاز شهرة واسعة في عصرنا الحالي بسبب اكتشاف مقبرته كاملة في عشرينات القرن العشرون، و الحقيقة فأننا ننطق إسمه كما كان يكتب بالمصرية بالضبط إلا انه ناقص جزء بسيط كان يتم اضافته علي الأسم احيانا كالأتي "توت-عنخ-إمن، حقا- إيون-شماع" و التي تعني "التمثال الحي لأمون، حاكم إيون (إسم مدينة عين شمس) الجنوبية" و إيون الجنوبية كانت تسمية تطلق علي مدينة الأقصر إجلالا لها بمشابهتها بالمركز الديني العظيم في الشمال، "توت" تعني "تمثال" و كلمة "عنخ" هي كلمة مصرية شهيرة تعني "الحياة" مضافين بالطبع إلي إسم الأله أمون، المقطع الاخر يتكون من "حقا" و التي تعني "حاكم" مضافة إلي إسم المدينة كما وضحتها. إما بالنسبة لإسم التتويج فقد كان "نب-خبرو-رع" و التي تعني "سيد (صاحب) هيئات (تجليات) الإله رع" و قد سبق شرح هذه الكلمات في اسماء اخري.

8. ستي الأول : أحد اعظم ملوك مصر القديمة و اكثرهم تشييدا و اعمارا و هو ابو الملك الشهير رمسيس الثاني، يكتب اسمه بالمصرية "سيتي، مري-إن-بتاح" و احيانا كان يكتب في الخرطوش سيتي فقط، الأسم يعني "المنتمي للأله ست، محبوب الإله بتاح" حيث أن "سيتي" هي إسم الإله ست مضاف إليها ياء للنسبة، كما نقول في كلامنا المعاصر "صعيدي" أو "قاهري" أو "بحراوي" و المقطع الأخر به "مري" و تعني "محبوب" و هي كلمة شهيرة و كثيرة الأستخدام في اللغة المصرية القديمة خاصة في صيغتها المؤنثة "مريت" و "إن" حرف جر تعني "من" بالأضافة بالطبع لأسم الإله بتاح. إما بالنسبة لإسم التتويج الخاص به فقد كان "من-ماعت-رع" التي تعني "فالتبقي (فالتدوم) عدالة رع" و قد سبق شرح هذه الكلمات.

9. رمسيس الثاني : أشهر ملوك مصر القديمة علي الأطلاق و اكثرهم تشييدا لدرجة أن اغلب ما وصلنا من أثار مصرية قد وصلتنا من عصره، اسمه في المصرية كالتالي "رع-مس.سو، مري-إمن" ويعني "الذي انجبه رع، محبوب أمون". إما أسم التتويج الخاص به فهو "وسر-ماعت-رع، ستب-إن-رع" التي تعني "قوية عدالة رع، المختار من رع" حيث أن "وسر" تعني "قوي" و "ماعت" هي العدالة كما ذكرت مضافة إلي إسم الأله رع، و المقطع الثاني به "ستب" تعني "مختار أو يختار" و "إن" حرف جر بمعني "من" مضاف إليهم إسم الاله.

10. الأسكندر الأكبر : حينما دخل الإسكندر مصر حاول التقرب إلي المصريين، فقام بتتويج نفسه فرعونا علي الطريقة المصرية و اتخذ اسم تتويج علي منهاج الملوك المصريين، و بالطبع فقد تمت كتابة إسم مولده برموز مصرية "ألكسنيدرس". إما أسم التتويج المصري الذي اتخذه فقد كان "مري-رع، ستب-إن-إمن" التي تعني "محبوب الأله رع، المختار من أمون"


تعليقات