القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تعرف علي بعض الالهة في مصر القديمة ( مترجم )

https://4.bp.blogspot.com/-Mg-o1LZXnUE/WOdWDCRcXUI/AAAAAAAAB-s/PAl5xV55A6oLe2guClzpJqDy8gN0TNEjQCLcB/s400/
تعرف علي بعض الالهة في مصر القديمة ( مترجم )

ماعت

اسمها يعني العدالة، والحق، والنظام، والنزاهة. كانت موجودة منذ البداية، وكانت هي الأساس الذي تم إنشاء كل شيء. واعتبرت منظم كل الخلق والتنظيم محور الحياة. وقد انتشرت عبادتها في جميع أنحاء مصر وفي جميع الأعمار حتى في فترة الثورة الدينية في عهد الملك أخيناتون، ظل اسمها في دين أتون. كان المصريون القدماء يرسمونها في صورة امرأة ذات ريشة طائر فوق رأسها، وكانت الريشة رمزها الخاص. اعتبرت زوجة تحوت وابنة رع. كانت لماعت دورا هاما في الحكم على الناس، بعد وفاتهم، في العالم الآخر أنها ظهرت في الكواليس التي تظهر ترجيح قلب الشخص الميت. هذه المشاهد تظهر قاعة المحكمة في العالم الآخر مع مقياس وجدت في منتصف الغرفة، مع قلب المتوفى (الذي كان رمز وعي له)، ومتوازنة من قبل إلهة ماعت أو الريشة التي تمثلها أيضا .

 مافدت

 اسمها يعني "العداءة" . وكان المركز الرئيسي للعبادة لها غير معروف، ولكن عبادتها كانت معروفة منذ الأسرة الأولى كما إلهة الذي يحمي ضد لدغات الاعداء. كانت تسمى "قلعة عشيقة الحياة ". رمز حيوانها كان القط البري. في أواخر العصور كانت واحدة من آلهة القضاة في العالم الآخر.

ماهيس أو ماحيس

 أو الأسد كان واحدا من الآلهة التي كان يعبد من قبل المصريين القدماء. وكان المركز الرئيسي للعبادة المدينة "تل المقدام" (الآن بالقرب من ميت غمر، في دلتا النيل، واعتبره المصريون القدماء باعتباره واحدا من أشكال رع، وظل عبادته حتى عصر البطالمة كإله النور والنار.

ميحيت ويريت

 اسمها يعني "الفيضان الكبير". كانت عبادة لها معروفة منذ المملكة القديمة، أن اسمها ذكر في متون الأهرامات. تصور المصريون القدماء لها على أنها الفيضانات العظيمة التي خرجت منها الشمس. كما أنها تخيلت أن تكون "بقرة السماء" التي كانت البقرة التي أنجبت الشمس كل يوم ووضعها على قرون لها لترتفع من الماء. لهذا السبب تم تصوير ميحيت ويريت في شكل بقرة مع الشمس بين قرونها وفي بعض الأوقات الأخرى في شكل امرأة مع رأس البقرة.

منفس لاهوت

 وكانت مدينة ممفيس في جنوب مدينة الجيزة الشهيرة بنحو خمسة وعشرين كيلومترا. تأسست هذه المدينة خلال بداية الأسرة الأولى. وكان للمدينة مركز ديني هام بالإضافة إلى الأوضاع الثقافية والسياسية الهامة التي كانت لديها بالفعل. أنها مدينة مع جميع جوانب مدينة كبيرة ومهمة. وقد وضع رهبان ممفيس أساس الطائفة الدينية التي كانت مرتبطة بالمدينة. كانوا يعتقدون أن إلاله بتاح كان أول موجود قبل أي شيء آخر، أنه خلق كل المخلوقات الأخرى عن طريق القلب واللسان. وبعبارة أخرى كان يعتقد في الخلق ثم قال أسماءهم حتى أنها موجودة. لذلك، أصبح اللسان الخلق. حاول رهبان ممفيس الانتماء بين طائفتهم الدينية والطائفة التي اعتمدت في مصر الجديدة حيث كان أتوم الخالق، من أجل القيام بذلك أضافوا ثمانية آلهة للإله بتاح إلى الإله الأعلى ومن بين تلك الآلهة كان أتوم، الذي اعتبر القلب واللسان من بتاح. وقد تم ذلك من أجل أن تصبح الفلسفة الدينية في كل من ممفيس وهليوبوليس أقرب.

 مينيفسوهي واحدة من آلهة مدينة مصر الجديدة، الذي كان يعبد من قبل المصريين القدماء على شكل الثور. كان يطلق عليه اسم "هليوبوليس بول". كان واحدا من الآلهة التي تمثل الخصوبة. وكان يعتبر أيضا صورة حية للإله را، وهذا هو السبب في أنه تم تصويره في شكل الثور مع دائرة بين قرون له تمثل الشمس. في بداية المملكة الجديدة كان متصلا مع العديد من الآلهة مثل أتوم، أوزيريس، بتاه.

ميرسيجر
 اسمها يعني "الذي يحب الصمت" أو "حبه الذي يسبب الصمت". وكان يعبد في الضفة الغربية للنيل في مدينة طيبة كحامي المقابر هناك. تم تصويره على شكل ثعبان الكوبرا، أو على شكل امرأة مع رأس الكوبرا. كما تم تصويره في صورة امرأة مع رأس لبنة. ولها لقب "عشيقة الغرب" أو عشيقة القبور في طيبة.

ميسخنت  وهي واحدة من آلهة العمل، بالإضافة إلى أنها كانت أيضا إلهة مصير، ثروة، ومصير. كان متصلا مع إلهة هيكات، وأيضا متصلا آلهة إيزيس و نيفثيس. تم تصويره في شكل إنساني.

 مين
 الإله مين كان واحدا من أقدم الآلهة التي كانت معروفة من قبل المصريين القدماء. وكان يعبد خلال فترة ما قبل الاصدقاء كهدية للخصوبة. أعطيت على شكل رجل مع جهازه الذكور اقيمت، وارتداء ثوب ضيق والتاج مع اثنين من الريش، مع واحدة من ذراعيه حتى عقد الحبل الجلد. وكان المركز الرئيسي لعبادته قفط وإخمم "في صعيد مصر"، ثم عبادته انتشرت في جميع أنحاء مصر واعتبرت من بين الآلهة الكبرى، نظرا لأهمية الخصوبة التي تمثلها. خلال المملكة الجديدة كان متحدا بينه وبين الإله كاموتف الذي يعني اسمه "فحل أمه". كان يعرف باسم مين كاموتيف. كما تم دمجها مع الإله أمون رع. كان المصريون القدماء عيد مخصص للإله مين في موسم بداية الحصاد. وقد كرس هذا العيد له كامتنان لمحصول جيد. وكان من بين القيم التي تعلق عليه ما يلي "إله الدول الأجنبية الشرقية" و "إله الصحراء الشرقية" و "صاحب اللازورد والكحل والماكياج" و "سيد الدول الأجنبية".

مونتواسمها يعني "وحشية". وقد عرفت العبادة أولا في مدن أرمانت، طود، طيبة، والمدمود. لم يكن لديه تخصص معين في البداية، ولكن خلال المملكة الوسطى، جعل المصريين القدماء إله الحرب، وحامي الملوك أثناء الحرب. كان لها أيضا مهمة مهمة، والتي كانت حماية الإله رع خلال رحلته اليومية أثناء الليل في العالم الآخر. وكان فالكون الطائر المقدس الذي مثل مونتو، وهذا هو السبب في أنه تم تصويره في شكل رجل مع رأس فالكون مع اثنين من الريش فوقه ودائرة تمثل الشمس. خلال فترة لاحقة استغرق رمز من الثور. كما تم تصويره في شكل إنساني ورأس الثور.

موت
اسمها يعني "الأم"، وكان يعبد عبادتها في مدينة طيبة ثم انضمت إلى الثالوث الهولي من المدينة بعد تصعيد مركز أمون، وأنها كانت تعتبر زوجته وأم الإله خونسو. وظهرت في صورة امرأة ترتدي التاج المزدوج "رموز مصر العليا والسفلى". بينما في بعض الأوقات الأخرى تم تصويره في شكل النسر النسائي

        ***********************************
MAAT
 Her name means justice, right, order, and integrity. She existed from the beginning, and she was the basis upon which every thing was created. She was considered as the organizer of all creation and the organizing axis of life. Hers worshipping was widespread all over Egypt and at all ages even at the period of the religious revolution during the reign of King Akhenaten, her name remained at the religion of ATEN. The Ancient Egyptians pictured her in the form of a woman with a bird’s feather over her head, the feather was her own symbol. It was considered the wife of THOTH and the daughter of RA. MAAT had an important role in judging people, after their death, at the other world that she appeared at the scenes which show weighting the heart of the dead person. These scenes show the courtroom at the other world with a scale found in the middle of the room, with the heart of the deceased (which was the symbol of his conscious), was balanced by the goddess MAAT or the feather that represented her and also represented justice.

MAFDET
 Her name meant “the runner” or “the person who runs”. The main center of her worshipping was unknown, but her worshipping was well known since the 1st Dynasty as the goddess who protects against snack bites. She was called “Mistress of life citadel”. Her animal symbol was the wild cat. At the late ages she was one of the gods of the judges at the other world.

MAHES The god Lion. (See also MAHESA)
MAHESA MAHESA
or the Lion was one of the gods which was worshipped by Ancient Egyptians. The main center of its worshipping was the city “Tel El Mekdam” (now near Miet Ghamr, at the Nile Delta. The Ancient Egyptians considered him as one of the forms of RA. His worshipping remained until the Petolmice era as the god of Light and Fire.

MEHET WERET
 Her name means “the Great Flood”. Her worshipping was known since the Old Kingdom, that her name was mentioned at the texes of the pyramids. The Ancient Egyptians imagined her as the great flood that the Sun came out of it. They also, imagined her to be “The cow of the sky” which was the cow that gave birth to the Sun every day and put it over her horns to rise up from the water. That’s why MEHET WERET was pictured in the form of a cow with the sun between its horns and at some other times in the form of a woman with a cow’s head.

MENPHIS THEOLOGY
 The city of Memphis was at the south of the famous city of Giza by about twenty-five kilometers. This city was established during the beginning of the 1st Dynasty. The city had an important religious status in addition to the important cultural and political statuses that it already had. That it was a city with all the aspects of a big and important city. The monks of Memphis had put the basis of a religious sect, which was connected with the city. They believed that the god PTAH was the first to exist before anything else, that he created all the other creatures by means of the heart and the tongue. By other words he thought in the creation then he uttered their names so they existed. So, the tongue became the creation. The monks of Memphis tried to affiliate between their religious sect and the sect adopted at Heliopolis where ATUM was the creator, in order to do so they added eight gods to the god PTAH to the supreme god and among those gods was ATUM, who was considered the heart and tongue of PTAH. That was done in order that the religious philosophy in both Memphis and Heliopolis become closer.

MENIFES
 It is one of the gods of the city of Heliopolis, who was worshipped by the Ancient Egyptians at the form of a bull. It was called by the name of “Heliopolis Bull”. It was one of the gods representing fertility. It was also considered as a living image of the god RA, that is the reason why it was pictured in the form of a bull with a circle between his horns representing the Sun. At the beginning of the New Kingdom it was connected with several gods such as ATUM, OZIRIS, PTAH. MERTSEGER Its name means “the one who likes silence” or “his love which cause silence”. It was worshipped at the Western bank of the Nile at the city of Thebes as the protector of the tombs there. It was pictured in the form of a Copra serpent, or at the form of a woman with copra’s head. It was also pictured in the form of a woman with the head of a lioness. It has the title of “the Mistress of the West” or the Mistress of the tombs at Thebes.

MESKHENT
 It is one of the goddesses of labor, in addition it was also the goddess of fate, fortune, and destiny. It was connected with the goddess HEKAT, and also connected with the goddesses ISIS and NEPHTHYS. It was pictured in a human form.

MIN
 The god MIN was one of the oldest gods that was known by Ancient Egyptians. It was worshipped during the Pre-Dynastic Period as god of fertility. It was given the form of a man with his male organ erected, and wearing a tight dress and a crown with two feathers, with one of his arms up holding a whipping cord. The main center of its worshipping was Qaft and Ekhmem “at Upper Egypt”, then its worshipping was spread all over Egypt and was considered among the major gods, due to the importance of fertility which it represented. During the New Kingdom it was united between him and the god KAMUTEF whose name means “his mother’s stallion”. It was known by the name of MIN KAMUTEF. It was also merged with the god AMOUN RA. The Ancient Egyptians had a feast specialized to the god MIN at the season of the beginning of harvest. This feast was dedicated to him as a gratitude to a good crop. Among the values which was attached to him was the following, “the god of the eastern foreign countries” , “ god of the eastern desert”, “the owner of lapis lazuli, Kohl, and makeup”, “master of foreign countries”.

MONTU
 Its name means the “savage”. Its worshipping was firstly known at the cities of Armant, Toud, Thebes, and Al Madamoud. He did not has a certain specialization at the beginning, but during the Middle Kingdom, Ancient Egyptians made him the god of War, and the protector of the Kings during the War. It also had an important job, which was protecting of the god RA during his daily journey during the night at the other world. The Falcon was the sacred bird which represented MONTU, that was the reason why it was pictured in the form of a man with the head of a Falcon with two feathers above it and a circle representing the Sun. During later period it took symbol of an Ox. It also was pictured in a human form and the head of an Ox.

MUT

 Her name means ‘the mother”, her worshipping was known at the city of Thebes then she joined the Holly Trio of the city after the escalation of the status of AMOUN, that she was considered his wife and the mother of the god KHONSU. It was pictured in the form of a woman wearing the double crown “the symbols of Upper and Lower Egypt”. While at some other times it was pictured in the form of a female eagle.
                      ***********************

تعليقات