القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

بحث كامل عن طقسة فتح الفم عند المصرى القديم


طقسة فتح الفم 

هى احدى الطقوس الجنائزية الهامة التى كانت تؤدى على تماثيل المعبودات والملوك والافراد او على المومياوات الادميه والحيوانيه مثل السمكة التى تقديسها - والعجل ايبس فى منطقة (دير المدينة).


 سبب التسمية

بالرغم من اشتهار الطقسة باسم طقسة فتح الفم ، الا انها لم تكن تقام للفم فقط بل للفم والانف والاذنين والعينين ولقد ارتبطت بشكل خاص بكل الحواس الخاصة بالشخص المتوفى وبداية من الاسرة 18 كانت الطقسة تؤدى على جسد المتوفى بعد ان كانت تؤدى على تمثال المتوفى فى الدولة الوسطى .


من الذى يؤدى طقسة فتح الفم ؟! 

يقوم الكاهن (سم) المرتدى رأس آنوبيس وايضاً الكاهن المرتل واحياناً ابن المتوفى الاكبر والسبب فى ان ابن المتوفى يقوم بتأدية هذه الطقسة هو ان حورس ابن اوزير هو اول من قام بهذه الطقسة على لوالده فى اسطورة (حورس الوفى) ، وكان يلقب الشخص القائم بها (الابن الذى يحبه)


 اول ظهور لهذه الطقسة

يرى (Otto (1960  ان الطقسة ظهرت منذ عصر بداية الاسرات او ربما قبل ذلك معللاً العثور على عدد من الادوات الشبيهه بالاداة المستخدمة فى طقسة فتح الفم
ويرى Routh 1993 ان خير دليل على تاريخ الطقسة يرجع للفصل (11-13) من نصوص الاهرام وانها ترجع الى عصر بداية الاسرات وربما كانت تؤدى على المعبودات فقط اولاً .


حجر بالرمو

ورد فى نصوص حجر بالرمو ان الطقسة كانت تؤدى فى ما يعرف ب HWT-NBW والذى يعنى بيت المثالين وهو المكان الذى يتم فيه عمل التماثيل وكان يرأسه الاله خنوم مما يعطى فرضاً بانه اول من كان يقوم باداء تلك الطقسة وكذلك الاله بتاح على اعتبار انه رب الصناع والفنون وذلك فيما يخص ممارسة الطقسة فى الدولة القديمة.


 اول دليل للطقسة 

يرجع الاستخدام الاكيد للطقسة الى عصر الاسرة الرابعة حيث صور على جدران معبد الوادى للملك سنفرو بدهشور ومقبرة متن وترجع الى اواخر الاسرة الثالثة وقد وجدت دلائل لها فى مقابر الدولة القديمة والوسطى حيث عثر على نماذج لادوات كانت تستخدم فى اداء الطقسة وكذلك ورد ذكر الادوات فى قوائم تقدمات القرابين باواخر الدولة القديمة.


افضل نقش للطقسة فى المقابر

تعد مقابر الاسرتين 19-20 من افضل المقابر التى مثلت فيها الطقسة وذلك فيما يخص مقابر الافراد .
مقبرة الوزير رخميرع رقم 100 بطيبة حيث مثلت 75 شعيرة من شعائر طقسة فتح الفم .
استمر ظهور الطقسة فى العصر المتأخر وكذلك فى العصرين اليونانى والرومانى واخر دليل على ممارسة الطقسة بردية ترجع القرن الثانى الميلادى.


 مصادرنا عن تلك الطقسة 

سجلت تلك الطقسة فى المقابر وورد ذكرها فى نصوص الاهرام وكتاب الموتى الفصل الاول وعلى اوراق البردى كما ورد ذكرها على بعض قواعد التماثيل وكذلك فى المعابد .


الادوات التى كانت تستخدم فى الطقسة 

- قدم الثور الامامية HPS التى تؤخذ منه بعد زبحه وذلك لمنح المتوفى القوة والحيوية، ويتم لمس فم المتوفي بقدم الثور، وتتمثل المرحلة الاخيرة فى إعداد الوليمة للمتوفي.
- وقد كانت السكين المسماة (psS-kf) تستخدم في الحقيقة في قطع الحبل السري للطفل أو ربما كان يلوح بها اما المتوفي.
 - استخدمت الشفرات المسماة (nTrwi) أو المسماة (sbAwi) لطهارة الفم بصفة رمزية وقد وردت في الإشارة إليها في نصوص الاهرام.
- (mDt-ft) أداة تأخذ شكل الازميل.
- (wr-hkAw) أداة تأخذ شكل الاصبع الصغير لليد وقد ورد ذكرها في نصوص الاهرام.
- (mn-sAsw) أداة ريش النعام وقد ورد ذكرها في الفقرة 32 من نصوص الاهرام وهى ربما استخدمت لفتح العينين.
- كما استخدمت بعض الأواني وبعض الأدوات الأخرى.

⇐ كانت تلك الأدوات توضع فيما يشبه صينية وبها أماكن لوضع الأدوات وقد بلغت اعدادها ما بين 8 أو 9 الى 15.
عندما يقوم الكاهن بطقسة فتح الفم كان يقول: "انا افتح فمك لكي تستطيع أن تتكلم، وافتح عيناك لكي تري رع، وأذنيك لكى تسمع، وقدميك لكي تكون قادراً على السير، وذراعيك لكى تدرأ بها خطر الأعداء".















تعليقات