القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

من فنون الدولة القديمة - فن النحت خلال الاسرة الثالثة "تماثيل الافراد"


جانب اخر من جوانب الفن فى عصر الاسرة الثالثة وهو فن النحت بالنسبة لتماثيل الافراد ، ففى اوائل الاسرة الثالثة نلاحظ استمرار بعض العناصر الرئيسية التى كانت سائدة فى الاسرتين الاولى والثانية وهى عدم الدقة فى اظهار ملامح الوجه وتفاصيل الجسم البشرى او وجود اكبر درجة من انغراز الرقبة فى الكتفين استخدام الكرسى الخيزرانى (سمى بهذا الاسم لوجود العصا المعكوفة التى توجد فيه وهى العنصر الرئيسى فيه)
اذا عثرنا على اى تمثال فيه هذه العناصر يمكن تأريخه ونسبته الى بداية الاسرة الثالثة 
نماذج تماثيل الافراد فى الاسرة الثالثة :-

- تمثال لموظف يدعى (عنخ)

عاش فى عهد الملك نب كا سانخت أول ملوك الاسرة الثالثة وعثر على هذا التمثال من فى مقبرته فى بيت خلاف شمال ابيدوس 
التمثال منحوت من حجر الجرانيت الوردى ارتفاعه حوالى 60 سم ويوجد حالياً فى متحف ليدن بهولندا 
وصف التمثال :
التمثال يمثل صاحبه (الموظف عنخ) وهو يجلس على مقعد خيزرانى بسيط (يتميز بوجود العصا المعكوفة) يرتدى رداء جلد الفهد يتدلى على ركبتيه .. ما هو المغزى الدينى من ارتداء رداء جلد الفهد ؟
اعتقد المصرى القديم ان جلد هذا الحيوان الضخم يتحول فى العالم الاخر الى الحيوان نفسه لذا اعتاد المصريين القدماء على لف المتوفى بجلد هذا الحيوان الضخم القوى اعتقادا منهم ان المتوفى سيولد مرة اخرى فى بطن هذا الحيوان ، اذا جلد الفهد يعطى معنى البعث والنشور مرة اخرى بعد الموت ويبدو ان هذه الفكرة وليدة اعتقاد راسخ حيث تصور المصرى القديم ان الشمس عند غروبها فى المساء يبتلعها حيوان ضخم ثم تولد مرة اخرى من بطن هذا الحيوان فى صباح اليوم التالى ، وجلد الفهد لم يكن خاص بالمتوفى فقط بل كان يرتديه طائفة من الكهنة ، اذن جلد الفهد دليل على الفئة الوظيفية 
ونرجع ثانية الى التمثال نجده يضع اليد اليسرى مقبوضة اسفل الصدر واليد اليمنى مقبوضة على الركبة (الفخذ) ويلبس باروكة شعر بسيطة 
 - تمثال آخر لعنخ عبر:

تمثال آخر لعنخ عبر ولكن فى وضع مختلف عن التمثال السابق يرجع التمثال الى اوائل الاسرة الثالثة وبالتحديد عصر الملك جسر ثانى ملوك الاسرة الثالثة ،عثر على هذا التمثال فى مقبرة عنخ عر فى بيت خلاف شمال ابيدوس 
التمثال منحوت من حجر الديوريت ، ارتفاعه حوالى 60 سم ويوجد حالياً فى متحف اللوفر فى فرنسا 
وصف التمثال : 
التمثال يمثل عنخ عبر فى هيئة رسمية يرتدى نفس الرداء وباروكة الشعر اللذان مثل بهما فى التمثال السابق ولكن الوضع هنا يختلف فهو يجلس على مقعد بسيط ويضع يديه الاثنتين كل منهما فوق الاخرى على وسط ركبتيه (بين رجليه) 
مستواه الفنى : نفس المستوى الفنى الخاص بالتمثال السابق 

- تمثال سيدة مجهولة الاسم :

يرجع هذا التمثال الى بداية او النصف الاول للاسرة الثالثة بناء على باروكة الشعر ذات الحزيز
التمثال منحوت من الحجر الجيرى ارتفاعة حوالى 80 سم ويوجد حالياً فى متحف بروكسل 
وصف التمثال :
التمثال يمثل سيدة مجهولة الاسم (لم يذكر اسمها على قاعدة التمثال) تقف على قاعدة بسيطة ، القوام غير ممشوق وغير متناسق ترتدى رداء حابك تضع باروكة الشعر ذات الحزيز على راسها 
المستوى الفنى للتمثال وتاريخه : 
المستوى الفنى للتمثال منخفض جداً ومن النظرة السريعة له يمكن نسبته الى اواخر الاسرة الاولى واوائل الاسرة الثانية وذلك بسبب :
1- عدم تناسق نسب الجسم 
2- وجود اكبر درجة من انخفاض الرقبة وقربها من الكتفين (انغراز الرقبة الكتفين) الشئ الوحيد الذى يجعلنا رغم المستوى الفنى المنخفض للتمثال نعترف ونقر بنسبته الى عصر الاسرة الثالثة هو وجود حزيز اسفل الباروكة التى تلبسها فهذه الباروكة من العناصر الرئيسية انما تميل السيدات للبسها فى عصر الاسرة الثالثة 

- تمثال الاله :

عثر على هذا التمثال فى منطقة سقارة الشمالية ، هذا التمثال منحوت من حجر الديوريت المرمرى ، ارتفاعه حوالى 40 سم ويوجد فى متحف المتروبوليتان فى بروكلين بأمريكا 
وصف التمثال :
1- التمثال يمثل هيئة بشرية قريبة الشبة من هيئات الالهة 
2- يضع فوق راسه غطاء للراس غريب لم نعقر على مثيله حتى الان 
3- يضع لحيته معقوفة تقارب لحيات الالهة 
4- يمسك فى يده سكين وشارة الاله ليدل على انه من الالهة المحاربة 
5- التمثال به جزء مكسور (جزء الاسفل به مكسور) وهذه الجزئية لا تتلائم مع فن النحت فى عصر الاسرة الثالثة .

- تمثال الكاتب :

يرجع هذا الى النصف الاول من عصر الاسرة الثالثة وقد تبين هذا بعد دراسة الملامح الفنية للتمثال 
التمثال منحوت من حجر الجرانيت (البازلت الاسود) ارتفاعه حوالى 30 سم ويوجد حالياً بمتحف التاريخ الطبيعى بشيكاغو .
وصف التمثال :
التمثال يمثل رجل مجهول الاسم يجلس فى وضع الكاتب بهيئته ساقيه تحته وورقة البردى مبسوطة على فخذيه ويتهيأ للكتابة 
ماهية هذا التمثال : 
هذا التمثال هام جداً فمن خلاله ثبت لنا ان المصرى القديم نحت تماثيل للكتبة منذ بداية الاسرة الثالثة وكان يعتقد من قبل ان اول شخص له تمثال فى هيئة الكاتب هو الامير (كاوعب) ابن الملك خوفو ثانى ملوك الاسرة الرابعة 
ويرى الدكتور على رضوان انه لا يستبعد ان نعثر بين تمثال واخر على تمثال بهيئة الكاتب يرجع الى الاسرة الاولى او الثانية 
ومما يثبت لنا ان هذا التمثال يرجع الى بداية الاسرة الثالثة وليس من اى اسرة اخرى هو انغراز الرقبة فى الكتفين بصورة واضحة على النمط السائد فى ذلك الوقت .

           نماذج تماثيل الافراد فى عصر الانتقال بين الاسرة الثالثة والرابعة 

- تمثال لموظف يدعى ( متن)

(متن) تعنى حزين عثر ريتشارد لبسيوس عى 1840 م فى جبانة سقارة الشمالية على مقبرة رجل يدعى متن وجد بداخلها تمثال لمتن والمقصورة الخاصة به ولكن ليسوس قام للأسف ببيعها الى متحف برلين بالمانيا الغربية.

ذكر متن فى نصوص مقصورته التى عثر عليها بداخل مقبرته انه عاش فى عهد الملك حونى اخر ملوك الاسرة الثالثة وانه كان يعمل كبيراً للمعماريين الملكيين وهذه الوظيفة كانت ولا تزال من الوظائف الكبرى والهامة فالذى يشغلها هو الشخص الوحيد الذى يرافق الملك فى رحلات الصيد وهذا امر ليس بغريب علينا فى الوقت الحاضر فمدير رحلات لملك أو ملكة انجلترا يأخذ لقب sir سيد .

ذكر أيضاً متن أنه كان مشرف على تربية بنت حونى الاميرة حتب حرس وعندما توفى حونى وتزوجت حرس الوريث الشرعية لعرض سنفرو ونقلت اليه شرعية الحكام استمر متن فى وظيفته ومعنى هذا انه عاصر كل من الملك حونى اخر ملوك الاسرة الثالثة والملك سنفرو او ملوك الاسرة الرابعة او انه عاش فى اواخر الثالثة واوائل الرابعة .

عثر على هذا التمثال فى مقبرة متن بجبانة سقارة الشمالية 1740 م ويرجع هذا التمثال الى اواخر الاسرة الثالثة واوائل الاسرة الرابعة ، التمثال منحوت من حجر الجرانيت الوردى ارتفاعه 50 سم تقريباً ويوجد حالياً فى متحف برلين بالمانيا الغربية.

التمثال يمثل متن فى هيئة رسمية يجلس على مقعد مكعب الشكل بدون العصا المعكوفة رمز الكرسى الخيرزانى يرتدى رداء حابك ويضع باروكة الشعر فوق راسه ، ويضع اليد اليمنى مقبوضة على الصدر ، واليد اليسرى مبسوطة على الركبة ، نقش على قاعدة التمثال الاسم والالقاب .

المستوى الفنى للتمثال : 
التمثال يمثل مرحلة متقدمة من مراحل فن النحت حيث أن الفنان قد وصل فى هذه الفترة الى مستوى اعلى من مستوى تماثيل بداية الاسرة الثالثة ويتضح ذلك فى :
1- الدقة فى اظهار ملامح الوجه 
2- ارتفاع الرقبة عن الكتفين (الابتعاد عن الانغراز)
3- التطلع الخفيف الى اعلى 

وهذا يشفع للتمثال عدم التناسب فى حجم الجسم والتمثال يمثل مدرسة جديدة فى فن النحت ترجع الى اواخر الاسرة الثالثة وبداية الاسرة الرابعة ، فى النهاية التمثال عمل فنى تاريخى لبقية التماثيل التى ترجع الى هذه الفترة 

- تمثال لموظف يدعى (نجمس) نج مس :

هذا الرجل ذكر فى نصوص مقبرته انه كان يعمل رئيس لبناء السفن وانه عاش تقريباً فى اواخر الاسرة الثالثة واوئل الاسرة الرابعة اذا يرجع هذا التمثال الى اواخر الثالثة واوائل الرابعة 
التمثال منحوت من حجر الجرانيت الوردى وارتفاعه حوالى 66 سم ويوجد حالياً فى متحف لندن بانجلترا .

وصف التمثال :
التمثال يمثل (نجمس) (كبير بناء السفن) فى هيئة رسمية يجلس على مقعد مكعب الشكل يشبه تماما الكرسى الذى يجلس عليه متن كبير المعماريين الملكيين بدون أرجل حيوانية ، العصا معكوفة يرتدى رداء حابك ويضع باروكة شعر فوق راسه ، ويضع اليد اليمنى مبسوطة على الركبة واليد اليسرى اسفل الصدر والشئ الهام والمميز هنا ان نجمس يمسك فى يده اليسرى الادوم (القدوم) وهو اله حادة لقطع الاخشاب ويعتبر الادوم اهم واخطر الة بالنسبة للنجاريين وقد امسك الفنان نجمس بهذه الالة لكى يدل على حرفته .

المستوى الفنى للتمثال :
يلاحظ تشابه كبير بين تمثال متن وتمثال نجمس من حيث المستوى الفنى واحد تقريباً ،
التمثال يتميز بالدقة فى اظهار ملامح الوجه والابتعاد عن الانحناء فى الرقبة ونسب الجسم مقبولة عن (متن) .

تعليقات